الحرب على كورونا … هل هي حرب ناعمة ام سبب لحرب كونيه قادمة !!

اراء
25 مارس 2020322 مشاهدة
الحرب على كورونا … هل هي حرب ناعمة ام سبب لحرب كونيه قادمة !!
كريم محمد حاتم الساعدي

الشعوب التي غزاها وباء كورونا تضررت ولا تزال “تحارب” بضراوة هذا الوباء للخروج منه منتصرة..

وبأعتقادي ان الصين هي خير من ادارت الأزمه ، بصرامة نظامها وبالقوانين وسيطرتها المتشدده على شعبها وعدم اتاحتها الفرصة للفيس بوك بالتلاعب في افكار الناس واحباطهم (الفيس بوك غير متاح بالصين) وبسبب سيطرتها شبه الكامله على كل الاقتصاد الصيني بكل مفاصله وتطورها التكنولوجي المتسارع وانصياع شعبها لها ، لذلك تم تطويق الازمة بالطريقه التي اعجبت العالم ….

اما الغرب فهو اسير انظمته الديمقراطيه وحرية العمل وانعدام سيطرة الدوله على رؤساء واقطاب كبريات الشركات التي تدير عجلة الاقتصاد وحتى المؤسسات الصحية والمشافي لذلك فأن اغلب هذه الدول لم تتجرأ على اعلان عزل المُدن او ايقاف العمل وظلت متفرجة على الصين البعيدة بنظرها متناسية وجود عشرات الآلاف من ابنائها السياح يتسكعون في شرق العالم الدافيء ، بل إن الكثير منها تأخرت في اعلان اصابة مواطنيها بالفايروس خوفاً من الخسائر التي تطال أقتصادياتها، لذلك تسارعت الاحداث وفقدت السيطرة على الفايروس فأزدادت الوفيات والاصابات مقابل اعداد المشافي والأسِرة واجهزة التنفس الرئوي الكافيه ، والارقام لحد هذه اللحظة في تصاعد ..

وما اخشاه حقاً وفي ظل فرضية ( صناعة الفايروس) التي يتم تداولها والحديث عنها، ومن المؤكد ان غالبية اجهزة المخابرات في الدول الكبرى المتضررة من انتشار وباء كورونا مستنفرة و تعمل بجد وجهد للكشف عن الجهات الدولية او الدول التي قامت بتطويره في مختبراتها و نشره بهذا الشكل الذي اصاب العالم بالموت والشلل الاقتصادي وانهيار البورصات واسعار النفط وتوقف الحياة في اغلب دول العالم ..

التقارير التي تم تسريبها ونشرها تشير الى ان ” كورونا”

هو حصان طروادة في هذه الحرب الناعمة الغير معلن عنها رسميا ، وفي حالة أن تكتشف الدول الكبرى المتضررة الجهة الحقيقيه التي تقف وراء هذا الفايروس( سواء حقيقة او اتهاماً) فربما تطالب بتعويضات كبيرة للخسائر التي تكبدتها وربما تكون سببا كافيا لأندلاع حرباً كونية قادمة تهدد السلم العالمي لا قدر الله ….

كريم محمد حاتم الساعدي