نداء استغاثة عاجل جدا

اراء
6 يوليو 2020130 مشاهدة
نداء استغاثة عاجل جدا
د. عدنان الشريفي

كتب: د. عدنان الشريفي

نداء استغاثة عاجل جدا
السادة رؤساء الجمهورية والبرمان ومجلس الوزراء المحترمين
السادة رؤساء الأحزاب والكتل والتيارات المحترمين

ذي قار تتعرض للإبادة وما يعلن عن عدد الوفيات هو فقط للمتوفين داخل المستشفى اما من يتوفاهم الله من المحجورين في بيوتهم فهو أكبر من هذا العدد بكثير والاصابات بالآلاف ونتيجة اخذ المسحة تظهر بعد أكثر من 12 يوما فان كان محجورا مرض وان كان طليقا نشر الوباء.
ذي قار التي تعدت ال 50% من خط الفقر محاصرة بين عدويين اما الموت جوعا او الموت مرضا. اسألكم لماذا هذا الموقف المتفرج على ذي قار وأهلها لماذا هذا الإهمال المتعمد انها جرائم قتل عمدية نتيجة الإهمال الحكومي وابناؤها بكل صنوفهم يقاتلون قتال الابطال لكن ما باليد حيله وابطال الصد من الاطباء الاختصاص ام يبقى منهم باقية فهم بين من تلقى ربه شهيدا طاهرا بطلا وبين من يصارع الوباء
اين أنتم أيها السادة أيها القادة:
اين انت من هذا الوباء ياسيادة رئيس الجمهورية اعطي للناصرية 5% من اهتمامك بالسليمانية.
اين انت ياسيادة رئيس مجلس النواب اين لجنتكم لجنة الصحة والبيئة وما هو عملها ان لم تكن موجودة في قلب الحدث في هذا الوباء وأين دوركم واسالك بالله لو كانت هذه الوفيات وهذه الإصابات المهلكة والموت في الرمادي لا قدر الله هل ستقف موقف المتفرج كما هو موقفك الان.
اين انت ياسيادة رئيس الوزراء وأين وزير صحتك الذي يقول ان الوقت غير مناسب لزيارة الناصرية فمتى سيكون الوقت مناسبا عنده هل بعد فناء أهلها بهذا الوباء ام بعد خلاصهم منه، اين خلية الازمة الرئيسية اين دورها اين موقفها ماذا قدمت للناصرية، اين موقفك كرئيس اعلى للسلطة التنفيذية كل الناصرية مصدومة باهتمامكم بالبحث عن المناصب لأشخاص محددين وانشغالك بهذا الامر اضعاف اهتمامك بأرواح رعيتك المسؤول عنها امام الله.
اين أنتم وأين موقفكم ياقادة الأحزاب والكتل والتيارات اين أنتم والناصرية قاعدة القواعد لكم الناصرية التي حمت العراق وحمت عروشكم بآلاف الشهداء من خيرة شبابها، اعطوها 5% من اهتمامكم بالتحالفات وبالصراع على المناصب لكننا تيقنا ان الناصرية وأهلها ليست في جدول اعمالكم.
أيها السادة جميعا اما فيكم من يخاف الله في هذه المحافظة المنكوبة واسالوا أهلها ماذا جنت من قرار البرلمان قبل الوباء باعتبارها محافظة منكوبة والجواب لاشئ لان لا أحد للناصرية لان لاصوت يمزق الاذن الصماء التي لا تريد سماع صراخ الجياع وانين المرضى لكن ستنقضي الشدة بعون الله وبصبر وبطولة وكرم ابنائها وسيكون لأهلها حق الرد والمحاسبة والله من وراء القصد.

شارك المنشور لإسماع من صموا اذانهم .