العالم إلى اين ؟بقلم : ابو محمد رضا الحصونة

2020-04-21T14:16:29+03:00
2020-04-22T17:13:21+03:00
اراء
21 أبريل 2020464 مشاهدة
العالم إلى اين ؟بقلم : ابو محمد رضا الحصونة
ابو محمد رضا الحصونة

اقتصاد العالم بدا ينهار، لا دولة  ستسلم منه ، لا الدول الصناعية ولا الدول التي تشبه العراق  المعتمده على مصدر واحد ، الاقتصاد العالمي مترابط بين الأمم عل تنوعها، يتوقف  مصنع بامريكا ينزل النفط، لان المصنع لا يطلب  نفط للتشغيل ويصبح الطلب اقل، القضية  ومافيها هي ان  هذه  الكارثة ستستمر لمدة ثلاث سنوات .

ماسيحدث .

ففي عام  1929 صار الكساد العظيم، والتي انهارت بها بورصة نيويورك وتدهورت مريكا والدول المرتبطة بها، وواحد من اهم الأسباب اللتي أدت لهذه الازمة هو ان المصانع اللي كانت تنتج لاوربا ملابس وسلاح وسلع للحرب العالمية الأولى توقفت، لماذا؟ لان الحرب انتهت، الاف المصانع الامريكية بمجرد نهاية الحرب العالمية الأولى توقفت و وتم تسريح موظفيها، وصارت اليد العاملة بسنت ونص ، واوربا تلكأت بتسديد ديونها لامريكا، فاصبح  اختلال بالثقة بالبنوك الامريكية اي مساهم  عنده اسهم بسوق البورصة عرض الأسهمه للبيع، فتراجعت الأسهم تراجع خيالي  ، مثلا  اذا شخص  اشترى  السهم مالتك ب100$ فيبيعه ب20$ ويحتمل  اقل، واصبح امر غير متوقع   ناس تهرب  ناس فقدت عقاراتها، ناس عاشت بمساكن  من الكرتون..

وكم بقي هذا الحال ؟

الحال استمر  إلى  سنة 1933، بسلسلة معالجات اتخذها  الرئيس روزفلت بدت تنفرج الازمة، اماكيف  فالشرح يطول طبعا، لكن العبرة، هي ان جائحة مثل كورونا أوقفت الاف الشركات لايقل  خطرا عن خطر عام 1929..

حتى  أصبح  الفيروس يمنع الحركة، توقفت شركات الطيران وشركات صناعة الطائرات، اذاتنظر للقيمه  السوقية لهذه الشركات ترى  شركة مثل بوينغ لايتجاوزسعرها 100 مليار دولار،  نعم، اذن  هي ومنشاتها وموظفيها وسمعتها ومصانعها تكدر تشتريها ب100 مليار دولار فقط، يم من الذي اصيب بالشلل؟

شركات الشحن الجوي، مصانع السيارات، السياحة بكل العالم توقفت، البعثات الدراسية والزمالات، قطاع الفنادق، الدول خسرت مليارات دولارات تأشيرات الدخول والترانزيت، وكل المصانع اللتي تحتاج عدد عمال كبير توقفت خوفا من العدوى..

كل هذه لما  توقفت سببت  إيقاف استيراد النفط والغاز، مايفعل  بالنفط ان كانت  الطاءرات جاثمة على مدارج المطارات؟ والسياحة صفر، والسيارات في البيوت لاتتحرك؟ والمصانع متوقفة ومعطلة؟

القطاع الوحيد الذي  بقي  يعمل  هو قطاع الانترنت وهذا لايحتاج بشكل مباشر وكميات كبيرة للنفط  وقطاع المحتويات المرئية مثل شركات الإنتاج التلفزيوني كنتفلكس واتش بي او وامثاله، لان الناس اشتركت بهن حتى تتابع  الأفلام والمسلسلات.

النفط وصل 37بالسالب الأمريكي ونفط أوبك 18 اليوم، اذن  الدول المنتجة محتمل  تبيع بخسارة، أو بأرباح قليلة جدااالان كلفة استخراج البرميل تعادل أكثر من نصف سعر خام أوبك تقريبا في بعض الدول  ماسيحدث اذن ؟

أولا: هذه الازمة لن  تزول تأثيراتهالاقل من 5 سنوات، الى ان ترجع الثقة بالاقتصاد العالمي إلى أن  تنفرج، وبظل عدم وجود حل لكورونا  ستبقى مستمرة، وخصوصا وان أمريكا هي اكثر المتضررين والاقتصاد العالمي يعتمد على الدولار المرتبط فقط بالثقة بامريكا وليس له أي غطاء من المعادن بسبب اعلان الرئيس ريتشارد نيكسون عام 1970 فك ارتباط الدولار بالذهب (راجع صدمة نيكسون).

ثانيا: الدول التي كانت قد اشترت  اسهم بشركات عملاقة مثل كوكل وفيسبوك وشل واكسون موبيل  تراجعت أسهمها لان الشركات فقدت من قيمتها، كذلك التي ودعت  أموالها بالبنوك.

ثالثا: الدول المنتجة للنفط اكثر المتضررين، و المصيبة الأكبر هي انتهاء فصل الشتاء اللي يدفع الدول المستهلكة الى استيراد النفط والغاز لغرض التدفئة، يعني جنتي بوحدة صرتي باثنين.

ثالثا: عدم وجود انتاج بكل الدول، بسبب توقف الحركة والخشية من المجهول، الذي  يشتري أشياء ليس  ضرورية لا يشتريها  مستقبلا ، خصوصا الأجهزة الالكترونية والاثاث وبناء العقارات، كل هذا توقف، وعدم تداول المال بين البشر يعني عدم جباية ضرائب التداول، يعني الدول راح تخسر مليارات الدولارات بسبب عدم تداول المال ( كل دولار ينتقل بين منتج ومستهلك الدول تأخذ عليه ضريبة، وهذا لايوجود الان ).

ماهي التوقعات ؟

عودة  لعام 1929، وبالاستناد الى كتاب (احجار على رقعة الشطرنج) للادميرال وليام غاي غار، فامريكا بعد توقف مصانعها بسبب توقف الحرب العالمية الأولى غضت النظر عن طموحات ادولف هتلر، وسكتت عن تنامي قواته العسكرية، رغم انه كان مفروض عليه عدم التسلح بسبب خسارة بلده للحرب العالمية الأولى، لماذا غضت  النظر؟ حتى يصبح اقوى واقوى ويدخل  العالم بحرب جديدة تعيد تشغيل المصانع وإنتاج السلاح والملابس والمستلزمات العسكرية، اذن؟

اذن  ممكن تكون كورونا سبب باندلاع حرب عالمية جديدة يسيل لها لعاب رجال المال والمصارف والمصانع، حتى يعاد العمل بكل شي، اما هل تكون بحجم العالمية الثانية؟ ربما نعم وربما اكبر ، لكنها تكون ببلدان خارج أراضي البلدان المتحاربة،

سبب عدم تدمير أمريكا للقوة الإيرانية بالمنطقة بشكل تام تكلم به رجل اعمال سعودي ذات يوم، وقال : ان  الصين لابد وان يأتي  يوماً ما للشرق الأوسط حتى تسيطر على نفطه بالقوة، وبعد تدمير القوة العراقية، وبظل عدم قدرة دول الخليج على دخول حروب وعدم امتلاكهه للخبرة بالحرب، فامريكا محافظة على ايران كقوة ممكن تدافع عن المنطقة مستقبلا بالتعاون مع باقي الدول بوجه الصين، اذن  الصين هي قطب الحرب العالمية الاتيه  اماكم اتساع رقعة الحرب وكيف ؟ ربنايعلم .

الشي المؤكد الوحيد هو ان البشرية راح تكون شرسة جداً مع بعض بالمرحلة الجاية من اجل النجاة، وشفنه كم سفينة معدات طبية ذاهبه لدولة وتقرصنها دولة ثانية لكن من  اجل النجاة، هذه اول بوادر الاقتتال العالمي على النجاة، ولما تتصاعد حدة التوترات والفقر بهذه الحالة، سيتم اللجوء للسلاح، وتفتح باب جهنم عالبشرية.

لا تبقى معاهدات لاهاي ولا جنيف ولا ميثاق أمم متحدة ولا عهود، (كلمن راح يصيح يا روحي)، لا تحالفات ولا صداقات، وتخيل شكل العالم كيف سيصبح

“لا اعلم بماذا ستتقاتل الدول في الحرب العالمية الثالثة، لكني اعلم بأن الرابعة ستكون بالعصي والحجارة”، قال البرت اينشتاين ذات مرة، مشيراً الى ان الحرب العالمية الثالثة راح تكون مدمرة لدرجة تدمير الحضارة البشرية.

أما هل هاي مفاتيحها أم لا؟

الايام ستجيب .