الصحة العالمية ردا على رويترز بشأن اصابات كورونا في العراق: تقريركم بُني على مكالمات هاتفية

2020-04-05T15:06:55+03:00
2020-04-05T15:19:17+03:00
اخبار عراقية
5 أبريل 2020194 مشاهدة
الصحة العالمية ردا على رويترز بشأن اصابات كورونا في العراق: تقريركم بُني على مكالمات هاتفية

#اور_نيوز / المحرر

ردت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاحد، بقوة على تقرير وكالة رويترز للأنباء بشأن اخفاء السلطات العراقية الآف الإصابات بفيروس كورونا في البلاد.

وقال ممثل المنظمة في العراق، أدهم اسماعيل في مؤتمر صحفي عقده في العتبة الحسينية المقدسة، وتابعته “اور نيوز”، انه “لا يوجد الآف الاصابات في العراق ولو كان ذلك ونحن نتستر به فانه سيتضاعف لعشرات الآلاف كما حصل مع الولايات المتحدة التي يتجاوز فيها الاصابات 300 الف شخص”.

وأكد “ارقامنا صحيحة وربما تكون هناك حالات محددة ولا تشكل الارقام الحالية خطر وستؤكد أكثر في المسح الميداني”.

وأشار اسماعيل ردا على رويترز ان “تقريرهم مبن على مكالمات هاتفية ويخلو من الأدلة والوثائق واعتمد على كلام مرسل ويزعم ان معمل الاختبارات في العراق يخبئ نتائج 9600 اختيار والواقع هو لم يختبر سوى 6900 في المعمل المركزي ونحن على الارض وموجودون في كل معمل ولدينا بيانات اكثر في وزارة الصحة ومفصلة عن الاسم والسن والجنس وكل البيانات المتعلقة بالحالات المشتبه بها ونتأكد منها عندما تجمع في المعمل المركزي وببيانات من وزارة الصحة وثم تعلن”.

وشدد ممثل الصحة العالمية “لو كان هناك شبه تزوير لكنا قد أعلناها ونقول ان هناك تزوير ونحرص على الشفافية وهذا كان اتفاقنا مع وزارة الصحة منذ البداية”.
وقال “لا نتفق مع رويترز وطلبت منهم ان يأخذوا مني الارقام الصحيحة المضبوطة او يتحققوا من الكلام او يكون مرسلا”.

وكانت هيئة الاعلام والاتصالات، قررت في الثاني من نيسان الجاري إيقاف رخصة مكتب وكالة رويترز في العراق ثلاثة أشهر وتغريمها 25 مليون دينار على ضوء نشرها معلومات تفيد بأن هناك الاف الاصابات والوفيات بفيروس كورونا في البلاد.

وقال رئيس الجهاز التنفيذي للهيأة علي ناصر الخويلدي في بيان “قبل ان نصدر قرار تعليق رخصة وكالة رويترز وتغريمها، اتصلنا بمدير مكتبهم في بغداد وطالبناهم بتعديل الخبر او رفعه من الوكالة، الا انه رفض ذلك، ولم يرد على اتصالنا، واعطيناهم وقت نصف ساعة ولم يرفعوا الخبر ولم يعتذروا وأصروا على المخالفة”.

وأضاف “لذا من واجب هيئة الاعلام والاتصالات حماية السلم المجتمعي وحفظ الوضع العام، وعليه تم اصدار قرار العقوبة وفق قانون الهيئة”.