ايران تستذكر هجوما لصدام على اراضيها قبل 33 عاما: العدوان غير إنساني

دولية
28 يونيو 2020112 مشاهدة

#اور_نيوز/متابعة
قالت وزارة الخارجية الايرانية، اليوم الاحد، إنها “لن ولم تنسى دعم الولايات المتحدة الأميركية وأوربا لصدام حسين في هجومه الكيمياوي المروع على مدينة سردشت”.

وذكرت وزارة الخارجية الايرانية في تغريدة على حسابها على تويتر، حسبما ذكرت وكالة انباء فارس الايرانية، وتابعتها وكالة “اور نيوز”، أن “إيران لم ولن تنسى ابدا دعم الولايات المتحدة وأوروبا لصدام في هجومه الكيمياوي المروع على مدينة سردشت”.

واضافت الخارجية الايرانية، “مرت 33 سنة على الهجوم الكيماوي على سردشت، لم و لن ننسى أبدا دعم الولايات المتحدة وأوروبا ووقوفها الى جانب صدام في هذا الهجوم الوحشي المروع. لم ولن ننسى أبدا صمت مجلس الأمن بشأن هذه الجريمة النكراء. اننا سنعيد بناء كل ما دمروه”.

واضافت، “كان القصف الكيميائي لمدينة سردشت الحدودية أشد الهجمات الكيميائية بشاعة ووحشية حيث ترك العديد من الآثار والعواقب السلبية”.

ووصفت الخارجية الإيرانية، الهجوم بـ”العدوان غير إنساني”، ووصفت مدينة سردشت بأنها “أول مدينة تقع ضحية السلاح الكيميائي في العالم بعد قصف مدينتي هيروشيما ونكزاكي بالسلاح النووي”.

وتابعت، أن “الهجوم الكيمياوي الذي شنته طائرات النظام البعثي العراقي المعتدية على مدينة سردشت، أسفر عن استشهاد 110 أشخاص وإصابة 5000 اخرين، وما يزال عدد من سكان سردشت يعانون من آثار وعواقب القصف”.